الرئيسية - متابعات إخبارية - تعز تهتز لحادثة إنتحار طفل 9 سنوات في غرفة بمفرده !! ( التفاصيل كاملة )
تعز تهتز لحادثة إنتحار طفل 9 سنوات في غرفة بمفرده !! ( التفاصيل كاملة )
الساعة 02:41 مساءاً (صوت اليمن_متابعات:)

وجد سكان محليون في مفرق شرعب غرب تعز، ظهر اليوم، جثة لطفل بعمر 9 سنوات مشنوقا.

وقال شهود عيان إن جثة الطفل “عبدالله محمد حسن الزبيدي” وجدت معلقة في غرفة لصيقة بحمامات عامة في مفرق شرعب غرب تعز.

ونقل  عن مصادر خاصة ،إن الطفل من أبناء مدينة زبيد، ويقطن تلك الغرفة مع شقيقت 13 سنة.

بعمل الطفلان من أبناء زبيد الحديدة في بسطتي خضروات متجاورتين، ومالكاها من أبناء نفس المدينة.

شاهد عيان كان حاضرا وقت الحادثة نقل أن أخيه الطفل 13 سنة فقد صوابه وقطع ثيابه، كونه المسؤول الأول عن أخيه في الغربة.

وتساءل حاضرون، كيف لطفل 9 سنوات أن يقدم على الانتحار في هذا السن، ومالذي يدفعه لذلك، ملوحين إلى أن الأمر ليس سوى جريمة قتل بحق طفل بريء.

وعند معاينة الغرفة (3×3 متر) قبل إخراج الجثة، التي تحفظت عليها الجهات الأمنية داخل الغرفة ذاتها، تبين أنها مقفلة من الداخل، ولا يوجد فيها نافذة.

فقد استخدم الطفل حبلا علق على سطح الغرفة، فيما صعدة على لوح خشبي وضع على ححرين “بلك اسمنتية” بشكل عرضي ليركله فيما بعد .

وفي محاولة منا لمعرفة المزيد من المعلومات حول الحادثة، قال أصحاب محال تجارية وجيران للمكان الذي يعمل فيه الضحية، فأكد بعضهم أن الطفل يعاني من اضطرابات نفسية.

لم تتمكن المصادر من الحصول على صورة للضحية نظرا لمنعهم من قبل السلطات الأمنية، التي تنتظر حضور النيابة لإثبات الحالة والتحقيق فيها.

ما يحدث للأطفال هو ظلم ممنهج من أسرهم ومحيطهم، والذي يدفعهم للانتحار في هذا السن، أو هو ظلم من نوع آخر كجرائم منظمة تجعل الضحية هو القاتل أيضا.

يوم حزين شهده مفرق شرعب، استدعى فيه الحضور الوضع السيء الذي تعيشه البلاد دفع بالأطفال أيضا للنفور عن الحياة.. آملين أن لا تكون جريمة قتل، كون ذلك سيكون اكثر وبالا على سكان المنطقة.