الرئيسية - أخبار اليمن - "الشرق الأوسط": القوات المشتركة تغير تكتيك المعركة وتتقدم عبر كورنيش الحديدة لإسقاط الميناء (التفاصيل)
"الشرق الأوسط": القوات المشتركة تغير تكتيك المعركة وتتقدم عبر كورنيش الحديدة لإسقاط الميناء (التفاصيل)
الساعة 06:20 صباحاً (صوت اليمن_متابعات:)

طوّقت قوات الجيش اليمني الوطني، والمقاومة الشعبية، المسنودة بتحالف دعم الشرعية، أمس، مطار مدينة الحديدة، من ثلاث جهات، واستمرت في التقدم بمحاذاة أسواره الجنوبية شرقاً لقطع الطريق الرئيسية القادمة من صنعاء بالتزامن مع معارك ضارية تخوضها مع الميليشيات الحوثية التي دفعها الهلع إلى إغلاق مداخل المدينة بالخنادق والحواجز الإسمنتية والترابية. جاء ذلك في وقت يواصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مشاوراته في صنعاء مع قادة الجماعة الحوثية لجهة إقناعهم بخطته الأممية؛ من أجل تسليم المدينة ومينائها الحيوي والانخراط في المفاوضات التي يعد لاستئنافها. وأفادت مصادر ميدانية وأخرى محلية لـ«الشرق الأوسط»، بأن قوات الجيش اليمني الوطني والمقاومة الشعبية، المسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية، تمكنت أمس من إحكام الطوق على مطار الحديدة من الجنوب والغرب والشرق، مع استمرارها في التقدم بمحاذاة أسواره الجنوبية شرقاً لقطع الطريق الرئيسية القادمة من صنعاء وريمة وتعز وإب وذمار. وأكدت المصادر سقوط عشرات القتلى والجرحى الحوثيين جراء المعارك والقصف المدفعي وضربات الطيران المكثفة التي تستهدف تحصينات الميليشيات وتعزيزاتهم وتجمعاتهم المسلحة التي تتحرك في أرجاء المدينة. وكانت مصادر الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أكدت مقتل وجرح نحو 700 مسلح حوثي في معارك يومي الجمعة والسبت، في ظل انهيارات تشهدها صفوف الجماعة وعمليات فرار لعناصرها من خطوط المواجهة الأمامية، جراء الضربات التي تتلقاها على يد القوات المشتركة. إلى ذلك، أفادت مصادر محلية في مدينة الحديدة، بأن الجماعة الحوثية، أغلقت أمس الطريق المتجهة من جنوبي المطار باتجاه منطقة «كيلو16»، وحفرت عدداً من الخنادق على جانبي الطريق لإعاقة تقدم القوات المشتركة ومنعها من قطع الإمدادات القادمة من صنعاء وذمار وريمة وإب. وأكد شهود، أن عناصر الميليشيات تخلوا في تحركاتهم عن العربات العسكرية داخل المدينة ومحيطها؛ خشية الاستهداف الجوي، بينما ذكرت مصادر عاملة في ميناء الحديدة، أن الجماعة نقلت كميات من الأسلحة والذخيرة لتخزينها في منشآت المطار؛ إذ تعدها أكثر مكان آمن من الاستهداف الجوي. كما ذكرت مصادر طبية، أن مستشفيات الحديدة الحكومية عجزت أمس عن استقبال أعداد إضافية من القتلى والجرحى الحوثيين، بسبب استنفاد طاقتها الاستيعابية؛ وهو ما جعل عناصر الجماعة يطلقون النار على الكوادر الطبية لحملهم على إيجاد بدائل مناسبة لاستقبال الجرحى. وقالت المصادر، إن الميليشيات نقلت العشرات من الجرحى وجثث القتلى إلى مستشفيات حجة وإب وذمار، وصنعاء، في الوقت الذي أفادت مصادر ميدانية بأن جثث العشرات من القتلى ما زالت متناثرة في خطوط المواجهات الأمامية بعد أن تخلت الميليشيات عنها ولاذت بالفرار. وأكدت المصادر الميدانية سماع اشتباكات عنيفة تدور بين القوات المشتركة ودفاعات الحوثيين على الطريق الممتدة جنوبي المطار باتجاه الشرق، إلى التقاطع المعروف بجولة المطاحن، حيث يلتقي بالطريق الرئيسية القادمة من صنعاء، في الوقت الذي يتمترس الحوثيون قرب مبنى فرع مصلحة الجوازات. كما سُمع دوي انفجارات ضخمة يرجح أنها لضربات جوية استهدفت تعزيزات للميليشيات الحوثية في محيط المطار والأجزاء الشمالية منه، حيث تتركز الدفاعات الحوثية بشكل رئيسي، مستخدمة مدافع الهاون والرشاشات الثقيلة، ومحتمية خلف مئات الألغام التي زرعتها على الطرق وجوانبها؛ أملاً في إبطاء تقدم القوات المشتركة. وطال القصف الجوي عناصر الميليشيات في الكلية البحرية ومحيطها وفي جوار «منصة 22 مايو»، كما امتد إلى أماكن تمركز مسلحي الجماعة في الجبهات الأخرى في الشق الشرقي من الساحل الغربي، حيث تحاول الجماعة باستمرار شن هجمات يائسة نحو الساحل لقطع الطريق على القوات المتقدمة. وفرضت الميليشيات الحوثية، بحسب السكان، حظراً للتجوال الليلي في شوارع المدينة، كما شنت حملات اعتقال واسعة وعمليات دهم لمنازل المواطنين، بعد الدعوات الحزبية التي وجهها حزب «الإصلاح» وحزب «المؤتمر» لعناصرهم داخل المدينة لحمل السلاح ومساندة القوات المشتركة. من جهته، قال مصدر عسكري يمني لـ«الشرق الأوسط»، إن البوابة الغربية باتت تحت السيطرة العملية لقوات الجيش اليمني الوطني؛ ما أجبر بقايا الميليشيات الحوثية على الفرار إلى الأجزاء الشمالية للمطار مخلفة وراءها جثثاً متناثرة، فضلاً عن أسلحة وذخائر لم تتمكن من استخدامها أو سحبها. وأضاف: إن عشرات الحوثيين لقوا مصرعهم أثناء محاولاتهم التسلل بين المزارع لقطع طريق الجيش اليمني إلى الحديدة. وتابع: «دفعت الميليشيات الحوثية بمجاميع كبيرة لتحقيق أي انتصارات على طول الطريق الداخلي من كيلو 16 إلى حدود حيس، لكنها فشلت؛ إذ أرسلت الميليشيا مقاتليها عبر محافظتي إب وذمار لتخفيف الضغط على الجبهة المتقدمة داخل الحديدة، إلا أن قوات الجيش اليمني الوطني والمقاومة الشعبية كانت لهم بالمرصاد وقتلت كل المشاركين في محاولات التسلل على طول الطريق». وأشار المصدر إلى أن الجيش اليمني والمقاومة الشعبية حققا الإنجاز ذاته في حماية مدينة حيس وعزل تعزيزات الميليشيات الحوثية عن معركة المطار التي دخلت مراحلها الأخيرة. وأوضح، أن مروحيات الأباتشي التابعة لقوات التحالف مشّطت الأجزاء الجنوبية والغربية للمطار، وفجّرت المدرعات مئات الألغام بأسلحتها الرشاشة لتفتح الطريق أمام وحدات من الجيش التي توغلت صوب البوابة الغربية للمطار. وتطرّق إلى أن وحدات أخرى واصلت عمليات الالتفاف على الميليشيات الحوثية من محورين، الأول شرق المطار بالتقدم صوب كيلو 16 لقطع خط صنعاء – الحديدة، والآخر التقدم في شارع الميناء (كورنيش الحديدة). واعترفت المصادر الرسمية للجماعة الحوثية بأنها اعتقلت أكثر من 40 شخصاً، زعمت أنهم كانوا ضمن خلية خطيرة لتقديم الإحداثيات لطيران التحالف، وهي التهمة الأثيرة التي دأبت الجماعة على تلفيقها بحق المئات من المعتقلين في سجونها السرية. وفي حين تتخوف الجهات الحقوقية من مصير العشرات من السجناء في معتقلات الحوثي في الحديدة، ناشدت «رابطة أمهات المعتقلين»، وهي منظمة محلية، الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية المحلية والعالمية، إنقاذ المئات من المعتقلين والمخفيين قسراً في سجون الجماعة التي تتخذ منهم دروعاً بشرية. وذكرت الرابطة في بيان اطلعت عليه «الشرق الأوسط»، أن «المئات من أبناء المحافظة محتجزون في سجون القلعة، والساحل، والبحث الجنائي، والعشرات من السجون السرية، وهم يواجهون خطر الموت، بسبب تواجدهم على مقربة من أماكن خطرة».