الرئيسية - أخبار اليمن - علي محسن: 294 جندياً قُتلوا وأُصيب 3 آلاف حين تصدت قوات الفرقة للحوثيين في 21 سبتمبر 2014
علي محسن: 294 جندياً قُتلوا وأُصيب 3 آلاف حين تصدت قوات الفرقة للحوثيين في 21 سبتمبر 2014
الساعة 03:33 مساءاً (صوت اليمن - متابعات:)

قال نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر ، الثلاثاء، إن 294 جندياً قُتلوا وأُصيب نحو 3 آلاف آخرين، خلال المعارك بين قوات الجيش والمسلحين الحوثيين، إبان سيطرة الأخيرين على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014.

قد يهمك أيضاً: «صفعة مدوية للحوثيين» ما يخشونه من صالح بدأ يقوم به فعلا

وكانت قوات الفرقة الأولى مدرع التي كان يقودها حينذاك الأحمر من مقرها في شمال صنعاء، خاضت معارك عنيفة ضد الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح يومي 19 و20 من سبتمبر.

وانتهت تلك المعارك باجتياح الحوثيين وقوات صالح للعاصمة صنعاء، ومغادرة الأحمر وقيادات عسكرية موالية له المدينة، التي استسلمت في ظرف ساعات دون مقاومة من بقية الوحدات العسكرية.

وقال الأحمر في تغريدة له على صفحته لرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنه «قدم المدافعون عن الثورة والجمهورية في يوم النكبة 21 سبتمبر، 294 شهيداً وأكثر من 3000 جريح في معسكر الفرقة الأولى مدرع ومحيطها».

وتهكم الأحمر على صالح، الذي أمر قوات الحرس الجمهوري الموالية له، بعد اعتراض الحوثيين.

وقال «يعلم الجمهوريون أنهم تركوا الجمهورية والثورة اليمنية فريسةً للحوثي في يوم النكبة 21 سبتمبر، ولم يدافع عنها إلا معسكر واحد، وهو معسكر السبعين».

ويحتفل الحوثيون الخميس القادم بذكرى ما أسموها ثورة «21 سبتمبر»، ذكرى سقوط صنعاء تحت سيطرتهم.