الرئيسية - أخبار اليمن - 10 آلاف يمني يستعدون لمواجهة كورونا
10 آلاف يمني يستعدون لمواجهة كورونا
الساعة 09:00 صباحاً (صوت اليمن_متابعات:)

دشنت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، تدريب 10 آلاف شاب وشابة لمجابهة خطر فيروس كورونا، في المحافظات التي لا تقع تحت سيطرة الحوثيين.

وقال وزير الشباب والرياضة نايف البكري، إنه في إطار الجهود الحكومية لمجابهة خطر كورونا، بدأت الثلاثاء عملية تدريب 10 آلاف شاب وشابة من المتطوعين، لمساعدة الهيئات الصحية على مواجهة الانتشار المحتمل للوباء الذي اجتاح معظم دول العالم، وفق ما صرح به لـ "الأناضول".

- - أخبار ساخنة

-جريمة تهز دولة عربية.. عاشرها جـ.نسيًا ثم قتلها وقطعها نصفين وألقاها في الشارع (صور)

-نصائح لحمايتك أثناء التسوق في ظل تفشي كورونا

-حفيد فنان مصري شهير يظهر مرتديًا ملابس نسائية ويهاجم هذا الرئيس (شاهد)

-انتهاء قضية الفنانة نانسي عجرم .. وهكذا كان مصير زوجها فادي الهاشم .. شاهد مصيرة المرعب

-الإمارات.. الحبس لفتاة هتكت عرض زميلتها بالإكراه داخل شقتها (تفاصيل صادمة)

وأكدت وزارة الصحة اليمنية، أنه لا وجود لإصابات بالفيروس في البلاد، إذ لم يتم تأكيد أي حالة.

وأضاف البكري: "حرصنا في وزارة الشباب والرياضة، على تدريب هؤلاء المتطوعين من الجنسين، للمساهمة جنبا إلى جنب مع الهيئات الصحية والمحلية لضمان الاستعداد والجاهزية للاستجابة في حالة تأكد الإصابة بالفيروس في البلاد، لا سمح الله".

وتابع: "بدأت عملية التأهيل في العاصمة المؤقتة عدن، بإشراك 330 شابا وشابة من منتسبي الكشافة والمرشدات ومنظمات المجتمع المدني كمرحلة أولى، ثم تتبعها باقي المحافظات اليمنية المحررة".

من جانبه قال مدير عام دائرة الإعلام في الوزارة، فرحان المنتصر، إن "المشاركين في الدورات سيخضعون لعملية تدريب مكثفة في أعمال التوعية المجتمعية، وتوزيع المنشورات في المدن والشوارع المختلفة".

وأضاف: "سيتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات صغيرة، كل مجموعة تضم 5 أفراد، سيتم تأهيلهم بشكل منفرد على يد مدربين متخصصين من قبل وزارة الصحة، قبل توزيعهم على المديريات، مع مراعاة الجوانب الصحية".

وحتى اليوم، أصاب كورونا نحو 440 ألفا بالعالم، توفي منهم قرابة 20 ألفا ، فيما تعافى قرابة 120 آلاف.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.