الرئيسية - أخبار اليمن - الحكومة اليمنية تعلق على البيان السعودي_الإماراتي المشترك.. وتؤكد على شروطها السابقة من أجل الحوار
الحكومة اليمنية تعلق على البيان السعودي_الإماراتي المشترك.. وتؤكد على شروطها السابقة من أجل الحوار
الساعة 07:20 صباحاً (صوت اليمن_متابعات:)

أكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، اليوم الثلاثاء، على أهمية الوقوف بجدية ومراجعة شفافة للدور الإماراتي ودورها الذي تلعبه في اليمن، 
وقال نائب وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي،إن ما حدث في العاصمة المؤقتة عدن الشهر الماضي من تمرد مسلح من قبل ما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً يتطلب وقفة جادة ومراجعة شفافة من اجل تجاوز هذه المعضلة وحل أسبابها وتلافي أثارها.

جاء ذلك في كلمة الجمهورية اليمنية التي ألقاها الحضرمي في الدورة الـ 152 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري المنعقدة في العاصمة المصرية القاهرة.

أخبار ساخنة

-مفاجأة مدوية .. تورط دنيا سمير غانم في فضائح المخرج خالد يوسف ..شاهد (صور صادمة)

-ترحيل 3 ألف مغترب يمني مع عائلاتهم ، والشرعية تلتزم الصمت وجهة دولية تدافع عن اليمنيين بقوة وتصف ترحيلهم بالعمل الاجرامي

-مدير قنوات MBC يقطع الشك باليقين : ويكشف للعالم بكل وضوح طريقة وفاة الراحلة (نجوى قاسم) وماذا قالت له قبل وفاتها بايام .. تفاصيل ستهز الوطن العربي

-أمير الكويت الشيخ الصباح يصعق الجميع ويصدر قبل قليل قرار مزلزل بعد وفاة ”السلطان قابوس“ .. شاهد

-شاهد بالصورة الضربة الساحقة التي تعرضت لها إيران قبل قليل وأثارت رعب المرشد الإيراني وكل قيادات الحرس الثوري واربكت كل حساباتهم ( صورة )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأضاف نائب وزير الخارجية "في الثامن من أغسطس 2019 قامت تشكيلات عسكرية تابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي بتنفيذ تمرد عسكري هو الثاني بعد محاولة التمرد الأول في يناير 2018م.

وأوضح الحضرمي، أن التشكيلات العسكرية الخارجة عن إطار الدولة والمدعومة إماراتياً قامت بمهاجمة قوات الحكومة الشرعية ومعسكراتها ومؤسساتها في عدن، وعلى أثر ذلك بذلت المملكة العربية السعودية الشقيقة-قائدة التحالف- وقيادتها الحكيمة جهودا كبيرة لاحتواء الأزمة نقدرها كثيراً.

 وأشار إلى أن المتمردين استمروا في تماديهم ووسعوا من تمردهم وهاجموا مؤسسات الدولة في محافظتين أخريين هما ابين وشبوة، وبعد وقوف قواتنا المسلحة الباسلة أمام هذا التمدد المخالف لبيانات التحالف تمكنت قواتنا الباسلة من إلزام تلك التشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي بالعودة والتراجع".

وتابع: فوجئنا وبكل أسف في 28 من الشهر الماضي بقصف جوي إماراتي على وحداتنا العسكرية المتواجدة عدن، وحقنا للدماء قمنا بسحب تلك الوحدات من العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية، وفي اليوم التالي فوجئنا أيضا باستمرار تلك الهجمات الجوية، الخارجة عن القانون وعن أهداف تحالف دعم الشرعية، على قواتنا المسلحة الباسلة في محيط عدن وفي محافظة ابين مما أسفر عن قتل وجرح الكثير من صفوف الجيش الوطني".

وقال نائب وزير الخارجية " الحضرمي" لقد عبرنا عن رفضنا التام لاستمرار تسليح ودعم أي تشكيلات عسكرية خارج إطار الدولة وتحت أي مبرر".

وأكد أن الحكومة اليمنة لازالت ترحب بدعوة الحوار وبيانات المملكة العربية السعودية الشقيقة الداعمة للشرعية ولأمن واستقرا ووحدة وسلامة الأراضي اليمنية..مشدداً في ذات الوقت على انه من المهم أن يتم الوقوف بكل جدية وشفافية أمام أي انحراف عن أهداف التحالف النبيلة التي ترتكز على استعادة الدولة والحفاظ على وحدة اليمن لا تقسيمها أو تمزيق أراضيها.