الرئيسية - أخبار اليمن - طرفي الأنقلاب في صنعاء يتفقان على التهدئة وإنهاء التوتر وسحب اللجان الثورية والمشرفين (تفاصيل الأتفاق)
طرفي الأنقلاب في صنعاء يتفقان على التهدئة وإنهاء التوتر وسحب اللجان الثورية والمشرفين (تفاصيل الأتفاق)
الساعة 02:55 مساءاً (صوت اليمن - متابعات:)

توصلت جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح)، إلى اتفاق للتهدئة وإزالة أسباب التوتر، والتي بلغت ذروتها مؤخرا في صنعاء بإجتماع لكبار قيادات الطرفين.

وأعلن طرفي الأنقلاب في صنعاء نتائج إجتماع قيادات الجانبين في صنعاء، مساء أمس الأثنين، برئاسة صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى، وبحضور نائبه قاسم لبوزه، وصادق أمين أبو راس، وأيضا أمين عام حزب المؤتمر عارف الزوكا، والمتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام.

وأقر الاجتماع، إزالة كاف أسباب التوتر التي نتجت مؤخراً في العاصمة صنعاء وعودة الأوضاع الأمنية إلى شكلها الطبيعي قبل الفعاليات التي تمت الأسبوع الماضي.

كما أقر الاجتماع استمرار التحقيق الأمني المتخصص والمهني والمحايد في الأحداث الأخيرة وعدم استباق نتائج التحقيق من أي جهة .

واتفق الجانبان، على استمرار اللقاءات بين قيادة مكوني حزب المؤتمر وجماعة الحوثي لوضع الحلول والمقترحات الإعلامية والسياسية وتوحيد كافة الجهود لمواجهة ما أسموه بالعدوان، والحفاظ على الجبهة الداخلية.

وجاء هذا الاتفاق، بعد التطورات الخطيرة التي شهدتها العاصمة صنعاء، والتي بلغت حد المواجهة المسلحة، التي راح ضحيتها قتلى وجرحى من الجانبين.

وكشف مصدر خاص ليمن برس، حضر الأجتماع ، عن نقاط الاتفاق بين الطرفين ، كما يلي: 
1- الالتزام بجميع المبادى المتفق عليها بين الشريكيين السياسيين المؤتمر وانصار الله في اتفاق تاسيس المجلس السياسي الاعلي وعلى مبدأ الشراكة .
2 - الالتزام بكافة العهود والمواثيق المتفق عليها بما يعزز الصمود امام العدوان .
3 - إنهاء دور اللجان الرقابية الثورية في المرافق الحكومية وسحب المشرفين منها .
4 - سحب كافة الاستحداثات المستفزة بين المكونين في العاصمة صنعاء .
5 - تكثيف اللقاءات بين الطرفي بما يحافظ ويعزز صمود الجبهة الداخلية .
6 - تكثيف اللقاءات بين وزراء الطرفين في حكومة الوفاق للوصول إلى رؤية سياسية واقتصادية موحدة تساهم في اخراج الوطن من الأزمات الذي يمر فيه جراء العدوان والحصار وبما يساهم في الصمود امام المؤامرات . 
7 - استكمال التحقيقات في الاحداث الأخيرة لجولة المصباحي وإلتزام الطرفين بعدم تسريب أو نشر معلومات عن القضية حتى تستكمل التحقيقات .