الرئيسية - أخبار اليمن - الجيش الوطني يداهم أوكار العناصر الإرهابية شرق المدينة وفاضل يرأس اجتماعاً طارئاً للأمنية العليا ..تفاصيل
الجيش الوطني يداهم أوكار العناصر الإرهابية شرق المدينة وفاضل يرأس اجتماعاً طارئاً للأمنية العليا ..تفاصيل
الساعة 08:33 صباحاً (صوت اليمن - متابعات:)

داهمت وحدات من قوات الجيش الوطني والشرطة العسكرية بمحافظة تعز، أوكار لجماعات مسلحة، تصفها السلطة الشرعية بـ«الإرهابية»، وذلك في سوق الصميل وحي الجمهوري شرق المدينة.

وأكد العقيد الركن/ منصور الحساني الناطق الرسمي لمحور تعز العسكري أن مواجهة «الإرهابيين»، ممن نفذوا أعمال الاغتيالات ليست خياراً عسكرياً فقط، وإنما خيارا مجتمعيا كاملا يستلزم التعاون فيه أمنياً واستخباراتياً وإعلامياً وثقافياً ومعنوياً”.

ونقل المركز الاعلامي لقيادة محور تعز عن الحساني قوله«سنقف جميعاً وقفة واحدة، ونثبت أن تعز بيئة غير قابلة لهذه المشاريع».

واكد مصدر ميداني أن اشتباكات اندلعت بين أبطال الجيش الوطني وعناصر مطلوبة، أثناء مداهمة تلك الأوكار، في شارع حوض الأشراف وتقاطع اليمنية ومداخل سوق الصميل.

وأكد المصدر أن قوات الجيش الوطني قامت بالانتشار في جميع تلك المناطق، وسط ترحيب في الأوساط الشعبية بملاحقة المتسببين في أعمال الإغتيالات التي طالت أبطال الجيش الوطني.

من جهته، ترأس قائد محور تعز اللواء خالد فاضل، اجتماعاً طارئاً اليوم الثلاثاء، على آخر المستجدات و التطورات الأمنية التي تعيشها المدينة.

وناقش اللقاء وفقا لما ذكره المركز الاعلامي لقيادة محور تعز، مستجدات الأحداث الأمنية الأخيرة ووضع حلول ومعالجات سريعة لها بتعاون ومشاركة الجميع لإنجاح الحملة الأمنية التي تتعقب المطلوبين أمنيا والخارجين عن النظام والقانون والمتورطين في قضايا الاغتيالات والاختطافات.

وشدد الاجتماع على ضرورة رفع الجاهزية ودرجة الاستعداد القتالي والأمني مع اقتراب عيد الأضحى المبارك.

وفي الاجتماع استمعت اللجنة إلى كلمة قائد المحور التي أشار فيها إلى عجز مليشيات الحوثي وقوات صالح وفشلها في المواجهة المباشرة فلجأت إلى استئجار وتوظيف العناصر المرتبطة بها لإثارة بعض الاختلالات... مستعرضاً رؤية أمنية لمعالجة ذلك.

وأشادت اللجنة بالنجاح التي حققته الحملة الأمنية المكونة من المحور والشرطة واللواء 22 ميكا بمشاركة جميع وحدات الجيش الوطني وأجهزة الأمن في إلقاء القبض على بعض المطلوبين.