الرئيسية - أخبار اليمن - بعد إعلان تشكيل قيادة موحدة في الساحل الغربي .. ميليشيا الحوثي تدفع بتعزيزات كبيرة للحديدة
بعد إعلان تشكيل قيادة موحدة في الساحل الغربي .. ميليشيا الحوثي تدفع بتعزيزات كبيرة للحديدة
الساعة 11:40 مساءاً (صوت اليمن_متابعات:)

كشفت ألوية العمالقة التابعة للجيش اليمني، عن وصول تعزيزات عسكرية حوثية كبيرة إلى مدينة الحديدة (غربي اليمن).

وقالت "ألوية العمالقة"، المنتشرة في الساحل الغربي للبلاد، في خبر على موقعها الرسمي، إن تعزيزات عسكرية ضخمة للحوثيين، وصلت فجر الخميس إلى مدينة الحديدة، تتضمن آليات عسكرية وعربات ومدرعات.

أخبار ساخنة

بالفيديو: سعودية على كورنيش جده تتحرش بشباب بطريقة فاضحة والفاظ خادشة تفاجئ كل من شاهد الفيديو وما وصلت اليه السعودية من انفتاح

-الملك سلمان يصدر ثمانية قرارات مفاجئة للسعوديين وردود فعل غير مسبوقة

-مضاربة جماعية في استراحة بالسعودية استدعت حضور عدد كبير من رجال الأمن والمفاجئة عند الكشف عن سببها

-بالفيديو: سعودي ينتحل صفة رجل مرور ويضع مكبرات صوت واضواء الشرطة على سيارته ويمارس هذه الأعمال وعند القبض عليه من الشرطة كانت المفاجئة

-لمرضى التهاب المفاصل: اليكم هذه الإرشادات الطبية الهمة

-بالفيديو: سعودي يتسبب بغرق حصانه الأصيل في رمال متحركة في منظر مؤلم للغاية للحظات موت الحصان

-بالفيديو: مصرية تعرض جنينها للبيع فقط بالف دولار والسلطات تتحرك للقبض عليها وعندها كانت المفاجئة التي ابكت الملايين

-بالفيديو في الكويت: متهمة بنشر مواد اباحية تنشر اعترافات صادمة

-لن تصدق ما تراه: الشيطان يتحرش بالفتيات في موسم الرياض والجميع يتفرج ولا يحرك ساكن

 

 

 

 

 

 

وأوضحت أن "المئات من المسلحين الحوثيين، يرتدون لباس الأمن المركزي (قوات أمنية رسمية) انتشروا في شوارع المدينة، وقاموا بنصب نقاط تفتيش".

ولم يتطرق المصدر إلى تفاصيل أخرى، فيما لم يتسن أخذ تعليق من قبل "الحوثيين" حول الأمر. وفي 14 مايو/ أيار الماضي، أعلن الحوثيون أنهم اختتموا المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في موانئ الحديدة، وهي: الحديدة، والصليف، ورأس عيسى.

لكن الحكومة اتهمت حينها الحوثيين، بأنهم سلموا الموانئ لعناصر تابعة لهم، بما يخالف "اتفاق السويد". وفي ديسمبر/ كانون الأول 2018، توصلت الحكومة والحوثيون برعاية الأمم المتحدة، إلى اتفاق في السويد بشأن ملفات عديدة، بينها الوضع في الحديدة.

وينص الاتفاق على سحب قوات الحوثيين من الحديدة وموائنها، بحلول 7 يناير/ كانون الثاني 2019، لتفادي هجوم شامل على الميناء، وتمهيدا لمفاوضات تنهي حربا دخلت عامها الخامس.

لكن خلافات بين الطرفين بشأن تفسير بنود الاتفاق أدت إلى تأجيل تنفيذه، مع استمرار سيطرة الحوثيين على محافظات، بينها الحديدة والعاصمة صنعاء، منذ 2014